شي جين بينغ ووالده: حب الوطن والشعب

“إنكم مثل بقرة تعمل بصمت لخدمة الشعب الصيني”، هكذا كتب شي جين بينغ في رسالة لوالده شي تشونغ شيون.

“أنا إبن الفلاحين”

وصف الناس شي تشونغ شيون بأنه قائد جماهيري، في حين قال إنه إبن الفلاحين وظل يعتبر نفسه من أبناء الشعب الكادحين.

كانت منطقة قوانتشونغ نقطة انطلاق المشوار الثوري لشي تشونغ شيون. عمل في المنطقة لست سنوات، حيث انخرط وسط جماهير الشعب الذين اعتادوا على طلب المساعدة منه كلما وجدوا مشكلة أو صعوبة.

“كان جدي فلاحا. بدأ والدي يسير على طريق الثورة عندما كان فلاحا. أنا أيضا عملت فلاحا لسبع سنوات”. هذه العاطفة الصادقة تجاه الفلاحين ظلت محفورة في قلب شي جين بينغ.

في عام 1969، جاء شي جين بينغ، الذي كان لم يبلغ الـ16 من عمره، من بكين إلى قرية ليانغجياخه للعمل في الزراعة. بقي في القرية أكثر من 2400 يوما، حيث قضى كل أوقاته مع أهالي القرية، يشاركهم في العمل والمأكل والمسكن، وأقام صداقة عميقة معهم، وتوصل إلى فهم عميق للقرى الصينية واهتمامات عامة الناس وظروف الصين الأساسية.

“وضع جماهير الشعب في القلب دائما”

قام شي جين بينغ بزيارة تفقدية إلى منطقة يويلين في مقاطعة شنشي في سبتمبر عام 2021، زار خلالها المبنى الذي كان مقرا للجنة الحزب الشيوعي الصيني في إقليم سويده، والذي كان يعمل ويقيم فيه شي تشونغ شيون.

في جميع فترات حياته الثورية، ظل شي تشونغ شيون يكرس نفسه لخدمة جماهير الشعب، ويفكر ويعمل دائما انطلاقا من حماية المصالح الأساسية لجماهير الشعب.

يتذكر شي جين بينغ دائما أقوال والده وأفعاله.

في أوائل الثمانينيات، عندما تولى شي جين بينغ منصبًا قياديًا محليًا، كان أسلوب السلوك لهذا الشاب منعشًا. كان انطباع كثير من الناس عن شي جين بينغ في ذلك الوقت هو “عدم الجلوس مطلقًا في المكتب”. غالبًا ما يقود شي جين بينغ موظفي لجنة حزب المقاطعة لإجراء التحقيقات ،”لا سيما عندما يختار موعد سوق كبير، فإنه كان يجمع عامة الناس الذين يأتون إلى السوق لإجراء التحقيق”.

الاعتماد على الشعب ومن أجل الشعب هو مسؤولية مشتركة وقوة لشي جين بينغ ووالده.

“الشعب هو البلد ، والبلد هو الشعب”.

في الذكرى الخمسين لتأسيس جمهورية الصين الشعبية ، كان شي جونغ شيون يشاهد الحفل في برج بوابة تيانانمين ، وقال بعاطفة: “يجب ألا ننسى أبدًا أن البلد هو الشعب ، والشعب هو البلد. “

ذكر شي جين بينغ مرات عديدة أن “البلد هو الشعب ، والشعب هو البلد” ، وقال بمودة أثناء تفقد محلي: “إن الحزب الشيوعي الصيني يكافح ويحارب من أجل الحصول على دعم من قلوب الناس والسعي وراء الحياة السعيدة للشعب.”

ومنذ المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب الشيوعي الصيني ، سافر شي جين بينغ إلى 14 منطقة فقيرة ، وأجرى أكثر من 50 تحقيقا حول أعمال التخفيف من حدة الفقر.

ووضع التخلص من الفقر –هذه المسؤولية التاريخية على عاتقه.

“أكرس نفسي من أجل رفاهية الشعب” ، أمنيات وتطلعات يتقاسمها شي جين بينغ ووالده.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى