تعليق: الديمقراطية الشعبية بعملياتها الكاملة ضمان قوي لكون الشعب الصيني سيداً للدولة

اجنادين نيوز / ANN
CRI

 تمثل الديمقراطية الشعبية بعملياتها الكاملة طبيعة الديمقراطية الاشتراكية وجوهرها، وهي الديمقراطية الأكثر شمولا وصدقا ونجاعة.”

جاء ذلك في تقرير قدمه شي جين بينغ نيابة عن اللجنة المركزية التاسعة عشرة إلى المؤتمر الوطني الـ20 للحزب الشيوعي الصيني الذي افتتح في الـ16 من أكتوبر، حيث شرح شي بشكل شامل خصائص ومزايا الديمقراطية الشعبية بعملياتها الكاملة، وأوضح اتجاه تطور الديمقراطية الاشتراكية في الصين في العصر الجديد، ما فتح هذا نافذة مهمة للمجتمع الدولي لمعرفة جودة الديمقراطية في البلاد.

ما هي الديمقراطية الشعبية بعملياتها الكاملة ؟ إنها ممارسة ديمقراطية عظيمة قام بها الحزب الشيوعي الصيني عبر توحيد وقيادة الشعب للسعي للديمقراطية وتطويرها وتحقيقها.

إن جوهر الديمقراطية الشعبية الكاملة العملية هو الديمقراطية الاشتراكية، التي تتخذ كل الشعب الصيني قواما لها، وتكمن خصائصها ومزاياها في العمليات الكاملة.

شدد شي جين بينغ في تقريره على ضرورة تعزيز الضمان المؤسسي لكون الشعب سيدا للدولة، وتطوير الديمقراطية التشاورية بشكل شامل، وتطوير الديمقراطية القاعدية بنشاط، لتوطيد وتطوير أوسع جبهة متحدة وطنية نطاقا، ما أوضح اتجاه تطوير الديمقراطية الشعبية بعملياتها الكاملة.

من منظور الضمان المؤسسي، فإن نظام مؤتمر نواب الشعب الوطني هو ناقل مؤسسي مهم للديمقراطية الشعبية بعملياتها الكاملة.

والديمقراطية التشاورية هي شكل مميز من الأشكال الديمقراطية الاشتراكية الصينية.

والديمقراطية القاعدية هي حجر الزاوية المهم للديمقراطية الشعبية بعملياتها الكاملة.

إن العالم متنوع، ولن تكون الديمقراطية من نموذج واحد أبدا. فقط النظام الديمقراطي المتجذر في أرض البلاد والمناسب لظروفها الوطنية هو الأكثر موثوقية وفعالية.

وخلال مسيرة جديدة لبناء الدولة الاشتراكية الحديثة على نحو شامل، سيواصل الحزب الشيوعي الصيني جهده للمضي قدما بالديمقراطية الشعبية بعملياتها الكاملة، وكون الشعب سيدا للدولة، وتقديم مساهمات صينية لإثراء الحضارة السياسية للبشرية جمعاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى