تشينغهاي: على طريق تعزيز التضامن بين القوميات والتخفيف من حدة الفقر بالصناعات المميزة ووراثة الثقافة الشعبية

أجنادين نيوز  / ANN
CGTN

وقد أعرب دبلوماسيون من سبع عشرة دولة عربية عن تقديرهم العالي لجهود الحكومة الصينية والنتائج التي حققتها في تعزيز إثراء السكان والتضامن بين القوميات وتحقيق الازدهار المشترك في مناطق الأقليات وإدارة وحماية البيئة وبناء مبادرة الحزام والطريق.

المنطقة الصناعية للثقافة الشعبية في سالار. هي منطقة للصناعة الريفية متعددة الوظائف تدمج عرض الثقافة الشعبية التقليدية لقومية سالار، والطعام الحلال، وتسويق المنتجات الزراعية الخاصة، والرحلات السياحية، وما إلى ذلك. أنشطة تدفع عجلة الاقتصاد المحلي وتسرع خطى السكان المحليين في طريق الإثراء. وقد أبدى الدبلوماسيون العرب في الصين إقبالا كبيرا على الصناعة المميزة المحلية والأغذية الحلال وجددوا تأكيدهم على إنجازات الصين مجال إثراء السكان.

قومية سالار هي من بين خمس وخمسين أقلية عرقية في الصين، وواحدة من بين خمس عشرة أقلية عرقية تعيش في شونهوا في تناغم وانسجام كاملين. هنا تتعايش ديانات متعددة، وتتلاقح ثقافات مختلفة. يعمل الجميع هنا جاهدين لبناء نمط جديد من الوحدة العرقية، والتقدم والازدهار، ومواصلة تعزيز وتطوير المساواة والوحدة والتعاون المتبادل والعلاقات العرقية المتناغمة.

وفي بلد تتعايش فيه قوميات متعددة، تعد الوحدة والتنمية المشتركة لجميع القوميات وإثراء السكان والازدهار المشترك عوامل مهمة لاستقرار وتناغم البلد والمنطقة برمتها. وحب للوطن والتوق إلى حياة أفضل هما السعي الدائم لكل الناس من جميع القوميات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى