مهندس مصري يحقق حلمه ويقطع 1250 كيلومترا تجديفا في النيل

اجنادين نيوز / ANN

غضبان الغضبان

أنهى مهندس مصري رحلة امتدت نحو( 1250 كيلومترا) بمياه النيل في مصر بواسطة قارب صغير، ليحقق رقما قياسيا مميزا قد يؤهله لموسوعة غينيس للأرقام القياسية.
حلم قطع نهر النيل من الجنوب المصري وحتى الشمال راود قنديل منذ( 11 عاما) لكن اندلاع ثورة 25 يناير عام 2011 وسفره للعمل في الخارج حالا دون تحقيق حلمه وبعد عودته مجددا إلى مصر شرع في إنجاز حلمه الأثير وشارك في عدة مسابقات عالمية للتجديف وحصد مراكز متقدمة بها قبل خوض مغامرته في بداية شهر يونيو الماضي.

وقال حاتم قنديل بطل التجديف المصري البالغ من العمر (53 عاما) في لقاء صحفي سعدت كثيرا بترحاب وود أبناء الجنوب خلال رحلتي الطويلة، حيث كانوا يلحون علي لتناول الطعام والشراب في بعض الأحيان، كما أحببت رؤية الصبية الذين كانوا يقودون قوارب الصيد الصغيرة بملامحهم المصرية الأصيلة في مجرى النهر .

وعن أكثر أجزاء النيل التي أبهرته خلال رحلته التي دامت نحو شهر كامل، قال قنديل: “منظر تلاصق النيل مع الجبل في محافظة أسيوط (صعيد مصر) كان بديعا، حيث أسرني وخطف قلبي، ربما يكون الجبل قريبا من النيل في سوهاج والمنيا، لكنه كان أقرب في أسيوط”.

وأكد قنديل أن رحلته من أسوان وحتى القاهرة كانت تسير على ما يرام، إذ ظل في مجرى النيل طوال تلك المسافة، حيث كان ينتهي من تجديفه اليومي ليستريح مساء على ظهر مركب الدعم الذي لازمه حتى وصوله للقاهرة، لكن لأسباب تقنية من بينها عدم تمكن المركب من عبور جسر قصر النيل المعدني وسط القاهرة بسبب شراع المركب، اضطر للسير من دون مركب دعم حتى وصل إلى مصب نهر النيل في رأس البر بدمياط.

ويشير قنديل إلى أن “رحلته في فرع دمياط كانت مليئة بالصعوبات، إذ اضطر للعودة من مدينة بنها (دلتا مصر)، للمبيت في القاهرة، لعدم توافر فنادق ببنها، والعودة في اليوم التالي لاستكمال الرحلة، وتكرر الأمر لدى وصوله إلى مدينة ميت غمر، حيث قضى ليلته في مدينة المنصورة، حتى وصل أخيرا إلى رأس البر”.

ورغم اعتقاد الكثيرين بأن مياه نهر النيل تكون هادئة في معظم الأوقات عكس مياه البحار، فإن قنديل يؤكد أنه “عانى أكثر من مرة بسبب ارتفاع منسوب الأمواج وشدة الرياح، التي أجبرته على تعليق رحلته في بعض المناطق: “واصلت التجديف في بعض الأيام لمدة 8 أو 10 ساعات، خلال النهار، وأحيانا أخرى 3 ساعات فقط بسبب نشاط الرياح والأمواج”. لافتا إلى أن استمتع كثيرا بمناظر النيل الرائعة والمتنوعة، “تجربة عبوري كل تلك المسافة وسط عشرات المدن والقرى، ومقابلة الصيادين من مختلف الأعمار، كانت مثيرة وممتعة”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى