( زهيريات ) .. حينما ..ينام الشعب على .. جسده..

أجنادين نيوز  / ANN

بقلم / الإعلامي كاظم الزهيري

نحن شعب يختلف عن شعوب كل الامم ، فالشعوب الكافرة تلوذ بعباءة رجال امنهم الا نحن ! نهرب ونستتر من رجال امننا المتشعبون والمتلونون بعباءة عشائرنا ! فهذا بوذي وذاك سريالي واخر ايزيدي والمعنى بقلب ابو محيسن ، نحن شعب حينما يضع رأسه على الوسادة يقرأ الشهادتين وحينما يصحوا في الصباح يحمد الله على سلامته ، هذه وحدها مفارقة لاننا غير مستوعبين الى الان على قيد العراق ، فهل هناك شعب يشبهنا ، لاادري كيف عاش ابو محيسن المراهق عقود بلياليها وهو يردد مقولة حفظها ولم يعرف غيرها ..انما الاعمال بخواتيمها .. وكانت قدوته في ذلك اغنية لابس بجامة امقلمة ربي لطوله يسلمه التي فازت في مهرجان لا والنبي يعبدو ، ، ياسادتي حالنا الان كحال مؤمن على نياته يسكن بجوار حانة فيها سراق وساقطين يؤدي الصلوات الخمس ويؤذن لكن كل مايقوم به كعطسة في سوق للصفافير .. الا اقول لكم اننا شعب نائم على جسده ويستحق الصدقة ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى