(( ألنص ألغنائي وأشكاليـــة كتابتــــــــه ))

اجنادين نيوز / ANN

بقلم الشاعر طاهر سلمان

يعتقدُ ألبعضُ أن كتابة ألنص ألغنائي من الامور السهلة الممكنه ولم يعلموا بان كتابته من اصعب الوان الكتابة الشعريه اذ ليس من السهل كتابة نص غنائي يمتلك جميع ادواته للوصول الى الناس دون الدراية والالمام بكل حرفيات الكتابه الشعريه من قبل الشاعر اذ ليس كل نص غنائي ممكن ان ينجح فالكتابة تعتمد على هندسة كتابية معقده وحرفيه عاليه بالتعامل مع المفردات وثقافة الشاعر الاجتماعية وعلاقته بالناس والتعايش مع تطلعاتهم وما يدور بينهم في جيل معين فلكل جيل مفرداته واحاسيسه وظروف معيشته لان الاغنيه توثيق انساني وجداني لمجتمع معين في زمن معين لذلك نجد ان الاغاني التي كتبت في الاربعينات والخمسينات تختلف عن الاغاني التي كتبت في السبعينات وما بعدها نظرا لاختلاف الظروف الاجتماعيه وتاثرها بالحروب التي مرت على الوطن فتاثرت الاغنيه العاطفية تبعا لهذا المتغير لان الاغنية كائن حي يتاثر بما حوله من المتغيرات .

نلاحظ ان الاغنية في ا لا ربعينات والخمسينات مباشرة تعتمد على الموضوع ولا تعتمد على شكل الكتابه ونراها في بعض الاحيان ساذجة ليس بها صور شعريه وكانت الحانها السبب بنجاحها بغض النظر عن الكلمات ( واكفه بالباب تصرخ يالطيف لاني مجنونه ولا عقلي خفيف من وره التنور تناوشني الرغيف يارغيف الحلوه يكفيني سنة) كلمات ليس بها ربط موضوعي كذلك البسته في المقام العراقي ايضا كلماته مباشره ( يازارع البزرنكوش ازرع لنا حنه) وغيرها الكثير وتغير اسلوب الكتابه في السبعينات من القرن الماضي وصارت اقرب للحسجه او شعر القصيده الشعبيه وبرزت اغنيات جميله دخلت القلوب ولازالت في الذاكره ( حاسبينك , روحي’ ليل البنفسج ’ طيور الطايره’ وغيرها الكثير بعد دخول الشعراء المبدعين زامل سعيد فتاح وكاظم الرويعي وكاظم اسماعيل الكاطع وكاظم عبد الجبار وعريان سيد خلف ومهدي السوداني ) اود ان اذكر بعض الشعراء الذين اثروا الساحه الغنائيه بالجميل من الاغاني التي لازالت بالذاكره ومنهم :

1ـ سيف الدين ولائي وعبد الكريم العلاف 2ـ جودت التميمي 3ـ عدنان السوداني 4ـ ضياء هاتف 5ـ عبد الحر الحلاق6ـ حسين ترجمان 7ـ جبوري النجار 8ـ ابراهيم وفي 9ـ سبتي طاهر

وجاء جيل اخر بعدهم من الشعراء 1ـ زامل سعيد فتاح 2ـ كاظم عبد الجبار 3ـ كاظم اسماعيل الكاطع 4ـ عريان السيد خلف 5ـ حسن الخزاعي 6ـ محمد المحاويلي 7ـ مهدي السوداني 8ـ عدنان هادي 9ـ جبار الغزي 10ـ كريم خليل 11ـ طاهر سلمان 12ـ داود الغنام 13ـ جبار النجدي 14ـ ناظم عبد الله 15ـ زهير الدجيلي 16ـ جبار صدام 17ـ كريم العراقي 18ـ كاظم السعدي 19ـ كاظم الركابي 20ـ عادل العضاض 21ـ سعدون قاسم 22ـ اسعد الغريري 23ـ مناضل التميمي 24ـ سعد صبحي السماوي 25ـ مكي الربيعي 26ـ ناظم السماوي 27ـ علي العضب 28ـ غازي السعدي 29 عبد الكريم العلاف 30 غازي ثجيل 31 كامل العامري 32 فوزي كاظم ناصر 33 فالح حسون الدراجي 34 عزيز الرسام 35 علي عبد الحمزه 36 محمد جبار حسن 37 حسين الشريفي

من الامور التي يجب على شاعر الاغنيه ملاحظتها وحسب تجربتي الشخصيه

1ـ ان يكون النص من واقع الناس وزمنهم وان يحس ويشعر بما يدور امامه من امور اجتماعيه لانه يعتبر مؤرخ لحياتهم .

2ـيجب ان يهتم بصناعة المفردة الغنائيه صناعة حرفيه تتلائم مع مفهوم الناس ولا تخرج
عن مفاهيمهم حتى لاتكون نشاز .

3ــ الاهتمام بمادة التراث الشعبي ضمن الاغاني التي يكتبها لانها مادته الاساسيه.

4ـ عدم اقحام المفردات القاموسيه الصعبه في النص الغنائي لانها تفقد النص شعبيته لكون المجتمع ليس على ثقافة واحده يجب ان يصل النص الى ابسط انسان في المجتمع.

5ـ عدم ذكر المفردات التي تخدش الحياء او تسيئ للذوق العام والمرأه حصراً .

6ـ السهل الممتنع هو شعر الاغنيه ولكن ليس سهلا حد السذاجه .

7ـ يجب ان تكون الاغنيه ذات مضمون واضح من البدايه للنهايه.

8ـ المفردات المتداوله بين الناس تخلقها اللحظه والزمن المعاش وهي متغيره حسب الظروف فالاغنيه التي تصلح قبل عشر سنين لايمكن ان تصلح بعد عشر سنين

9ـ الشعر قضية وليس ترفا يجب على الشاعر ان يكون صاحبر قضيه فيكتب من احساسه واحساس الناس

ارجو ان اكون قدوفقت بطرح تجربتي وملاحظاتي حول شعر الاغنيه تحياتي للجميع

تابع لموضوع النص الغنائي واشكالية كتابته

1=لكي نخلق نصا معبرا قويا هناك لاعبون اساسيون من غير الشاعر وهو المطرب المؤدي للاغنية وللاسف اصبحنا نسمي كل من يؤدي الاغنية مطربا وهذا خطأ فادح فليس كل مؤدي لاغنية مطرب للمطرب مواصفات يصل بها الى الطربية الغنائية وليس الاداء اللحني فقط المطرب هو الذي يعيش النص كانه صاحب التجربة ويؤدي السلم الموسيقي من القرار للجواب بحرفية عالية ولديه عرب معبرة ذات شجن عال والمطرب في اغلب الاحيان يرتجل ويتلاعب باللحن الاساسي ولكن لصالح الاغنية وليس خروجا عن اللحن الاساسي مثلما تفعل سيدة الغناء العربي ام كلثوم كوكب الشرق تقوم في بعض الاوقات ولكن بحرفية المطرب الفذ وتعود للحن الاساسي بدون الخلل بثيمة اللحن

2= الملحن لع الدور الاكبر بعد الشاعر لايصال الاغنية للاسماع لانه المترجم لموضوع الاغنية فالملحن الحرفي يجب ان يقرأ النص بهدوء ويعيشه فلا يمكن للملحن ات يضع لحنا حزينا لكلام مفرح والعكس صحيح كذلك بالنسبة للاغاني الوطنية والاناشيد الحماسية فلها لحن خاص وايقاع مختلف يشد المشاهد

3=الاخراج الصوري الفيديو كليب للاغنية ظروري جدا المفروض ات يكون مخرج الاغنية فاهما لفكرة النص حتى يضع السيناريو الملائم للاغنية واللقطات التي تناسب موضوعها لاننا نشاهد في اغلب الاحيان ان النص بعالم والفيديو بعالم اخر المشاهد هنا لاينتبه للاغنية بل الى لقطات المخرج وتكنيك الكامرا والتقنية الحديثة

4= انتشار الاغاني الساذجة هذه الايام على اليوتيوب وفي اغلب قنوات التواصل الاجتماعي بدون رقيب ولا حسيب ادت الى تخريب الذائقة السمعية لدى المشاهد فلا كلام ولا لحن ولا اداء قد نجد في بعض الاغاني لمسة انسانية ولكن الكم الهائل من الاغاني ل التافهة هو المتسيد للساحة وهذه ظاهرة تحتاج لحل بعد غياب المراقبة على ما يعرض من الاغاني مثلا الفرق واضح بين الاغنية الجميلة يگولون غني بفرح واغنية بسبس ميو فرق بين السماء والارض ادعو كل المغنين الشباب ان لا تاخذهم الشهرة والمال الى تخريب الفن الاصيل بحجة الاغنية الحديثة والعودة الى المنبع الراقي والكلام المعبر والمواضيع الانسانية وليس المفردات السوقية الشوارعية فان الاغنية
الرصينة تبقى على طول الزمن والاغاني الحالية ستننهي وتزول لانها اغاني مرحلية غير واقعية ارجو من الاصدقاء المداخلة والحوار اذا كنت اصبت او اخطأت جل من لا يخطأ

تحياتي للجميع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى